عناوين
عادل التراب : نعقد هذا الجمع بأمل في المستقبل و بعض الحسرة على إخفاقات عشناها معا.  «المغرب الآن»   سيدي قاسم :مجموعة مدارس المحطة تحتفي “بيوم اليتيم”  «المغرب الآن»   فتاة مكناسية محتجزة بالسعودية تناشد السلطات المغربية التدخل لإرجاعها الى المغرب  «المغرب الآن»   تشكيل لجنة مؤسساتية لتنزيل التوصيات أهم خلاصات الملتقى الأول للرياضة بمكناس  «المغرب الآن»   ندوة بوانو ثرثرة تحت سماء الجماعة  «المغرب الآن»   الكوديم أكلة الفول و المنفوخين بغازاته.  «المغرب الآن»   أمير المؤمنين يأذن بفتح 30 مسجدا في وجه المصلين  «المغرب الآن»   اللجنة التنظيمية تؤكد بيع 90 في المائة من تذاكر مونديال روسيا 2018  «المغرب الآن»   الرباط .. استئناف المفاوضات المتعلقة بإبرام اتفاق الصيد بين المغرب الاتحاد الأوروبي  «المغرب الآن»   وزارة الثقافة والاتصال اتخذت مجموعة تدابير لضمان تكافؤ الفرص في منح الدعم العمومي  «المغرب الآن»  
الرئيسية » أراء و أقلام » المجلس الوطني للشبيبة رئة حزب الاستقلال و خنقها يهدده بالسكة القلبية

المجلس الوطني للشبيبة رئة حزب الاستقلال و خنقها يهدده بالسكة القلبية

تفاعلا مع النقاش الفكري والسياسي والتحليل العميق للحظة السياسية الدقيقة التي يمر منها حزبنا العتيد حزب الاستقلال، وتزامنا مع بروز مجموعة من القضايا ذات الارتباط المباشر والوثيق بانشغالات وهموم الشباب الاستقلالي بشكل خاص والمغربي بشكل عام، وهي قضايا تحتم علينا بيان موقفنا كشبيبة حزبية من الاختيارات والأحداث السياسية والوطنية والإقليمية، خاصة بعد مرحلة المؤتمر الوطني السابع عشر للحزب والذي أعطى قيادة جديدة برئاسة الأخ الأمين العام نزار بركة، والذي كان قد وعد في  برنامجه نحو الأمانة العامة  بجعل حزب الاستقلال ومؤسساته وهيئاته أكثر قوة في المشهد السياسي المغربي لا العكس، وارتباطا بكل ما سبق وإمام تنامي مطالب الشباب الاستقلالي بضرورة الإسراع في عقد دورة المجلس الوطني للشبيبة الاستقلالية فيما بات يعرف بحركة إدريس شنتوف للشباب الاستقلالي الهادفة إلى إخراج الشبيبة الاستقلالية من الركود والجمود الذي سيطر عليها ، الشيء الذي يفرض بقوة الاحداث عقد (دورة المجلس الوطني للشبيبة الاستقلالية) والذي شكلت وعلى مدى عقود من الزمن متنفسا للشباب الاستقلالي لطرح قضاياهم ومناقشتها .

فلطالما كانت الديموقراطية ولا تزال تحتل موقعا متقدما في سجل أهداف منظمة الشبيبة الاستقلالية منذ تأسيسها إلى الآن، لذلك فانه والتزاما بمرجعية ومبادئ المنظمة النابعة من ثوابت الأمة المغربية، ومن المشروع المجتمعي التعادلي ، فان السيد الأمين العام مطالب بالاستجابة لمطالب الشباب الاستقلالي وعدم الانصياع  لاصوات الظلام وتغليب احد الأطراف على حساب تنظيم بأكمله كان يحسب له حتى الأمس القريب ألف حساب. وحتى لا يصبح هذا التنظيم شبيبة موسمية مثلها مثل باقي شبيبات الأحزاب الإدارية مما يستلزم ضرورة إيجاد حل سريع للازمة التي تعيشها شبيبة اعرق حزب بالمغرب والتي انتقلت من شبيبة ثورية إلى مؤسسة فارغة المحتوى.

هذا و ادراكا منا لدقة المرحلة الحالية التي تعيشها تجربتنا الديمقراطية الحزبية في مسيرة نضالنا الوطني، والتي تحتم علينا إجراء تقييم موضوعي وواقعي لتطورات الأحداث واتجاهاتها، بما يسهم في تحقيق وصية الزعيم علال الفاسي، في الدفاع عن الديموقراطية وتحصينها من كل الشوائب، وفي القطع مع مظاهر سياسية كانت لها انعكاساتها المجتمعية السلبية على مصداقية العمل السياسي وعلى تدبير الشأن العام الحزبي.

إننا نحذر من عودة العقليات البائدة والمتحجرة، الساعية إلى الهيمنة والسطو على المؤسسات الحزبية بكل وسائل وآليات التحكم المقيتة، لإفراغها من محتواها النضالي، وتحويلها إلى واجهات لهياكل تنظيمية شكلية لا مصداقية لها، معزولة عن الواقع السياسي والمجتمعي وعن قضايا الشباب والمرأة والشعب ككل، وبعيدة عن تطلعاته وآماله.

كل هذا يدفعنا إلى أن نؤكد من هذا المنبر على ضرورة توحيد صفوف الشبيبة الاستقلالية في جو من الأخوة والتضامk.

زبير النشاط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*