عناوين
بعد فوز الكوديم، نقطة واحدة تفصله عن المقدمة.  «المغرب الآن»   يوسف بلحوجي للمغرب الآن: هدفنا تخليق العمل الصحفي الرياضي من داخل فضاء مؤسساتي ((AMPS  «المغرب الآن»   ويسلان: ثلاثة مباريات فقط تفصل أمل ويسلان عن الصعود.  «المغرب الآن»   فلاش باك اليوم: النادي المكناسي للمحاماة بطلا لإفريقيا.  «المغرب الآن»   محمد كتفي المدرب(المؤقت) للكوديم للمغرب الآن: التهور و التسرع سبب الهزيمة  «المغرب الآن»   منين جابو المغاربة البوز: أبو حفص مبلي بابراهيم عيسى و رشيد بلال مبلي بالبحيري.  «المغرب الآن»   هيئة مكناس للمحامين في نهائي كأس افريقيا لكرة القدم  «المغرب الآن»   تنظيم قافلة طبية متعددة التخصصات لفك العزلة عن المناطق الجبلية بإقليم خنيفرة  «المغرب الآن»   ثلاثة قتلى وأربعة جرحى في حادثة مروعة بضواحي أيت إسحاق خنيفرة  «المغرب الآن»   نورة الفواري: نقابة الصحفيين هضرتها خاوية ومهنتي تحتم علي ان اتواصل مع الشيطان  «المغرب الآن»  
الرئيسية » جهوية » نضال (بوخنونة) من داخل أرباب الطاكسيات الكبيرة بمكناس

نضال (بوخنونة) من داخل أرباب الطاكسيات الكبيرة بمكناس

بوشتى الركراكي- المغرب الآن: النضال شرف و أخلاق و التزام، حتى ولو كنت ترفض الطرح الذي يقوم عليه الاحتجاج.

بالأمس و اليوم و غدا ارفض التدليس على المواطن باستصدار بلاغات كاذبة و زيادات على الورق، و جعلها أمرا واقعا (بلاغ بوكلبة نموذجا). إلا أني مع نضالات السائقين و احتجاجاتهم و خوضهم معركة نضالية سلمية حضارية من اجل الزيادة في التسعيرة، التي يرونها حقا مشروعا بعد غلاء المحروقات و ارتفاع ثمنها بفارق 3 دراهم منذ شهر يونيو الماضي حسب إفادة بعض السائقين…

اليوم دخل السائقون معركة نضالية، و شكلا نضاليا يمكن تثمينه و مساندته على اعتبار أن الأمر يتعلق بحق يسعون للحصول عليه بشكل قانوني. يكفله الدستور و مواثيق حقوق الانسان.

الغير مستساغ هو استغلال بعد السائقين للفرصة، فكسروا الدعوة للإضراب و جابوا مدينة مكناس طولا و عرضا، محققين أرقاما فلكية و دخلا يكفي ل 15 يوما كمصروف أسرة مكونة من 5 أفراد..

اليوم سمعت عن 800 درهم و 1000 و 1200 درهم. الغريب و المعيب أن بعض أرباب سيارات الأجرة،  يظهرون في العلن أنهم مع الإضراب، و يديرون وجههم في ذات الحين، و يحركون هواتفهم، و يعطون أوامرهم لسائقيهم بالعمل  و  عدم الاكتراث لدعوة الإضراب. مع الحرص على سلك طرقات و مسالك تبعدهم عن أعين المضربين. عبث إنساني و أخلاقي يضرب النضال في مقتل. إلا إذا كان الغير مضربين يعتبرون الزيادة غير قانونية و لا مبرر لها، و هذا أمر عار من الصحة و التصديق.

النضال في الفايسبوك، و السب و القذف و أنت وراء شاشة الهاتف أمر سهل. إلا أن النزول إلى الميدان و إعلان الموقف يحتاج لرجال. و ليس لبوخنونة   الذي رجله في الإضراب و رجله على لكسيراتور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*