عناوين
بعد فوز الكوديم، نقطة واحدة تفصله عن المقدمة.  «المغرب الآن»   يوسف بلحوجي للمغرب الآن: هدفنا تخليق العمل الصحفي الرياضي من داخل فضاء مؤسساتي ((AMPS  «المغرب الآن»   ويسلان: ثلاثة مباريات فقط تفصل أمل ويسلان عن الصعود.  «المغرب الآن»   فلاش باك اليوم: النادي المكناسي للمحاماة بطلا لإفريقيا.  «المغرب الآن»   محمد كتفي المدرب(المؤقت) للكوديم للمغرب الآن: التهور و التسرع سبب الهزيمة  «المغرب الآن»   منين جابو المغاربة البوز: أبو حفص مبلي بابراهيم عيسى و رشيد بلال مبلي بالبحيري.  «المغرب الآن»   هيئة مكناس للمحامين في نهائي كأس افريقيا لكرة القدم  «المغرب الآن»   تنظيم قافلة طبية متعددة التخصصات لفك العزلة عن المناطق الجبلية بإقليم خنيفرة  «المغرب الآن»   ثلاثة قتلى وأربعة جرحى في حادثة مروعة بضواحي أيت إسحاق خنيفرة  «المغرب الآن»   نورة الفواري: نقابة الصحفيين هضرتها خاوية ومهنتي تحتم علي ان اتواصل مع الشيطان  «المغرب الآن»  
الرئيسية » العالم الآن » توفيق جازوليت: قابلت صالح مرتين و الرجل أسقطته حساباته السياسية الخاطئة وقتله الحوثيون

توفيق جازوليت: قابلت صالح مرتين و الرجل أسقطته حساباته السياسية الخاطئة وقتله الحوثيون

توفيق جازوليت:قابلته مرتين قبل الوحدة مع اليمن الجنوبي و أثناءها ،لمست فيه القدرة على المناورة ، و أكد على هذا الجانب خلال اندلاع حرب 1994 , إذ نجح في اختراق الجيش الجنوبي و استعد لتلك الحرب المشؤومة استعدادا كاملا عسكريا فانتصر في تلك الحرب ليتأتى له نهب خيرات الجنوب … لقد عانى و لا يزال يعاني الجنوب من ويلات ما بعد حرب 94 من سرقة وًنهب ثروات البلاد الذي بعتبر الرئيس السابق المسؤول عنها

و ان كان مجبرا على التنحي من السلطة العام 2012 , فبدهائه استطاع أن يبقى ورقة ضغط في المشهد السياسي اليمني ، تحالف مع أعدائه الحوثيون ، الذين يشكلون أقلية شيعية في المجتمع اليمني ليقودان معا انقلابا على الشرعية المتمثلة في الرئيس هادي

وًبعد مرور ثلات سنوات على الحرب
و عدم قدرة قوات التحالف العربي بقيادة السعودية على حسم الأزمة عسكريا و بالتالي القضاء على الوجود الإيراني في اليمن من خلال الحوتي ، و إصرار آهل الجنوب على فك الارتباط مع صنعاء والإعلان عن المجلس السياسي الانتقالي بعد تطهير المحافظات الجنوبية الستة من القاعدة ، لجأ علي عبد الله صالح منذ يومين إلى الانقلاب على حليفه الحوثي والإعلان عن انتفاضة في صنعاء، الشيء الذي أدى إلى معارك لا تزال مستمرة و اغتاليه من قبل الحوتي.

إن مرحلة ما بعد صالح تتطلب من دول التحالف التي تقودها السعودية الجنوح إلى السلم بعد القضاء على الحوثي والجلوس إلى مائدة المفاوضات للقبول بحل سياسي يعيد إلى أهل الجنوب العربي اعتبارهم و حقهم في فكر الارتباط مع صنعاء، و الإعلان عن دولتهم في جنوب اليمن……

أما المجلس السياسي الانتقالي الجنوبي فهو مطالب بتأمين الجبهات الداخلية الحدودية مع اليمن الشمالي ، و الحفاظ على المناطق المحررة في الجنوب، و تقوية الجبهة الداخلية لمواجهة التطورات المستقبلية على جميع الأصعدة.

تدوينة للاعلامي المغربي توفق جازوليت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*